جلسة ثقافية: مواقع التواصل الاجتماعي.. نظرة تربوية

جلسة ثقافية: مواقع التواصل الاجتماعي.. نظرة تربوية

  • 79
  • 2021/10/31 12:20:53 ص
  • 0

البصرة / سعد ناظم

تصوير: محمود رؤوف

تلاقي مواقع التواصل الاجتماعي اهتماما كبيرا من قبل شرائح مختلفة من المجتمع، فهي تدخل كل بيت وتستهدف كل العقول لانتشارها وسهولة استخدامها كما تعبر المواد المنشورة في تلك المواقع، عن البيئة الاجتماعية وثقافة المجتمع.

وضمن الفعاليات الثقافية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية التي ينظمها، استضاف معرض البصرة الدولي للكتاب جلسة تربوية تحت عنوان "مواقع التواصل الاجتماعي نظرة تربوية" تحدث فيها رجل الدين الشيخ عمار الربيعي ورجل الدين الشيخ يقظان الخزاعي وبإدارة الاكاديمي مخلد محمد.

وبدأ الجلسة الشيخ عمار الربيعي متحدثا عن اهمية مواقع التواصل الاجتماعي وخطورة هذه الموقع ومشاكلها والتحديات التي تواجه العائلة على الصعيدين المحلي والدولي وقال الربيعي "لا شك ان مواقع التواصل الاجتماعي تمثل جانبا من التلقي بين الباث والمتلقي حيث كان المتلقي يأخذ المحاضرات عن طريق الدرس او نقل المحاضرات بالكتب المخطوطة حيث تطورت مسألة التلقي في القرون الاخيرة حينما ظهرت المطابع والمحافل والجامعات.. الآن في القرن الحادي والعشرين وصلت المجتمعات البشرية الى مرحلة اكبر من حالة التفاعل والتواصل الثقافي وبما يتعلق باستخدام الشبكة العنكبوتية الانترنيت والتواصل بين الناس والانفتاح على العالم الخارجي بمقدار اكبر حيث ان قضية التواصل لا بد ان نتنبه الى اهمية نقل المعلومة بين المجتمعات البشرية ونقل المعلومات تتم بادوار ايجابية وربما تكون فيها ادوار سلبية".

واضاف الربيعي انه "بالاساس ان التواصل الاجتماعي مطلوب منه وجود صلة بين افراد المجتمعات، بين المجتمعات المختلفة، بين الرؤى المختلفة، هذا يمثل نقطة اشتراك بين هذه المجتمعات تلتقي في صعيد ومحفل واحد سابقا البشرية او النخب المثقفة والافراد الموجودين في المجتمع يلتقون من خلال محافل ثقافية او اجتماعات وندوات لكن اختلفت القضية اللقاءات والتلاقي الاجتماعي والثقافي الى مستوى يكون من خلال الهاتف النقال او الانظمة الحاسوبية وهي تمثل نقلة نوعية للبشرية باعتبار ان مواقع التواصل الاجتماعي الان هي عامل اساسي في تفكير الانسان وفي تغيير رؤاه الفكرية ومسيرته التربوية، الانسان عندما يتربى سابقا عملية التربية تقتصر على دور الاب والام والمدرسة ".

ومن جانبه الشيخ يقظان الخزاعي تحدث عن مواقع التواصل الاجتماعي مستهلا حديثه من سؤال قُدم له من مدير الجلسة بشأن هل اخذت مواقع التواصل الاجتماعي دورها الصحيح في المجتمع او اصبحت هناك نظرة اخرى؟ فقال الخزاعي ان "احدى المعلومات تشير الى ان واحدا من أسباب ارتياح الفرد في الوقت الحاضر عندما يرى ان بطارية هاتفه النقال ممتلئة فيشعر بالسعادة وما اريد ان اصل له هو كم حجم التوغل لمواقع التواصل الاجتماعي في حياتنا حتى اصبحت جزءا لا يتجزء من حياتنا والعكس صحيح وعن انخفاض مستوى بطارية الهاتف تشعر بالقلق وخصوصا في الاماكن العامة كما ان التحديث الاخير في الشهر السابع لعام 2020 لمستخدمي الانترنيت وصل الى 5 مليارات بشكل عام اما من يستخدم مواقع التواصل الاجتماعي بشكل خاص 4.5 مليار ".

واضاف الخزاعي "ولنبين فائدة مواقع التواصل الاجتماعي بصورة اكثر ولكي لا تكون النظرة سلبية فان من فوائد التواصل الاجتماعي التعامل مع جائحة كورونا ولو لم تكن مواقع التواصل الاجتماعي لم نقدر ان نواصل التعليم في السنتين الاخيرتين حيث اتممنا عملية التعليم من خلال مواقع التواصل وان كانت لا تفي بالغرض نسبة الى التعليم الحضوري ولكن الشيء القليل افضل من اللاشيء ولو كان التعليم الحضوري يشكل نسبة نجاح 100% فان التعليم الالكتروني وإن لم يحقق 60% او 50 افضل من (0) وهذه احدى الاشياء المهمة التي حققتها مواقع التواصل في الفترة الاخيرة".

 

أعلى