حضور متميز للمرأة في معرض البصرة للكتاب وندوة للمنتدى النسوي الثقافي

حضور متميز للمرأة في معرض البصرة للكتاب وندوة للمنتدى النسوي الثقافي

  • 218
  • 2021/10/23 10:59:28 م
  • 0

سعد ناظم

تصوير: محمود رؤوف

ضمن فعاليات معرض البصرة الدولي للكتاب، عقدت ندوة ثقافية للمنتدى الثقافي النسوي التابع لاتحاد الادباء والكتاب في العراق واستضافت الجلسة الكادرالاداري للمنتدى اذ تحدثت بها د.لاهاي عبد الحسين د.ابتهال خاجيك والاستاذة رفاه حسين باهر الهلالي كما ادارت الحوار الثقافي للجلسة د.سنا صباح .

وافتتحت د.لاهاي عبد الحسين حديثها عن المنتدى الثقافي النسوي في مقدمة تعريفية عن المنتدى مقدمة شكرها وتقديرها الى الاتحاد العام للكتاب والادباء في العراق والداعمين للمنتدى كما اكدت ان "المنتدى يرحب بجميع الكتاب الذين ينتصرون لقضية المرأة والذين يهتمون بالدعم وانتصار المرأة من اصحاب الاقلام الجادة".

واكدت ان "اهداف المنتدى دعم النشاطات الثقافية الفكرية التي تخص المرأة مشيرة الى اننا لا نتبع اي مرجعية سياسية نحن نهتم بالمرأة العراقية حصرا ويهمنا ان ندعم الاقلام النسائية الشابة على قدر الامكان ودعم الشابات ونتواصل معهن حيث الكثير منهن يحتاج الى الدعم".

واشارت الى انه "في الدورة البرلمانية الحالية كان الحضور اكثر من الكوتا من قبل النساء وهذه القضية تدل على الوعي الاجتماعي وان في هذه الانتخابات فان النساء فزن باصواتهن اكثر من الكوتا ومنهن البصريات فالبعض من النساء لا يحتجن الى كوتا وهناك 57 امرأة فازت في الانتخابات، بمعنى ان الشعب العراقي جاهز وحر لمن يختار ويصوت ربما لا نحتاج الى الكوتا لان المرأة الآن هي منافس".

ومن جانبها قالت د.ابتهال خاجيك متحدثة عن دار العراقية للازياء "ساهمنا في تأسيس معهد البصرة السياحي واليوم نستقطب اعضاء جدد لمنتدى البصرة الثقافي ومن خلال التعايش بين البصرة وبغداد ننتج شريحة مهمة في المجتمع لان كل النساء لهن طاقات كبيرة اذا سلطنا الاضواء عليهن سوف نجد نساء قياديات عراقيات على مستوى الوطن العربي بل ان المرأة العراقية لها نصيب ونتاج مبدع لكن لم يسلط الضوء عليه بالشكل المطلوب.

واضافت انها "خطوة مهمة من قبل اتحاد الادباء والكتاب لدعم جهود المرأة في تأليف كتاب نصف سنوي ودعم الفعاليات الاخرى للمرأة فيجب ابراز دور المرأة الثقافي من خلال الكتابة والعمل على التنشئة في مختلف العلوم لان تصدي المرأة لخدمة المجتمع يعد واجبا واطنيا واخلاقيا".

وفي صعيد متصل اكدت المحامية رفاه حسين في معرض حديثها عن صعود الناس في البرلمان قائلة "انا كمحامية ارى ان المرأة العراقية مظلومة قانونا بل ان القانون يشمل الجميع بالعدالة وكونها انسان ولكن في القانون العراقي يوجد اجحاف لدور المرأة في القانون وان هذه القوانين هي تأكيد لعرف اجتماعي قديم ونتمنى من الناشطات والنساء الفاعلات في المجتمع اقامة حملات دفاعا عن المرأة وللتوعية بضرورة ان تعرف المرأة حقوقها".

واشارت الى انه "اذا لم تعرف المرأة دورها يتم قتل المرأة ويسفك دمها ضمن القانون اضف الى ذلك ان الكثير من النساء في السجون لهن احتياجاتهن لم يتم تأهيلهن في القانون كما ان النساء من الاقليات تسلب حقوقهن عندما يخونها زوجها في حال يشهر اسلامه فتذهب الحضانة الى الرجل".

وقالت ان "الكثير من النساء قليلات الثقافة القانونية ويجب دعم جهود المرأة في التوعية ودعمها من خلال تأليف الكتاب نصف السنوي من خلال الرسم وابراز وتسليط الضوء على قصص النجاح كما ويجب تسليط الضوء على حقوق المرأة الناشز في القانون والمرأة التي تخلع زوجها وفق القانون متمنين ان يكون للمرأة دور فاعل ومؤثر من خلال المنتدى".

وفي نفس السياق الدكتورة ابتهال خاجيك كشفت عن "انجاز كتاب يوثق دور المرأة الاجتماعي والتاريخي وقصص نجاح لنساء في مختلف المحافظات وتسليط الضوء على التمكين الاقتصادي للمرأة كما اكدت ان يكون للمثقف العراقي دور مهم في وجوبب ان يكون للجميع دور في اختيار سياسات البلد والمشاركة في عمليات اتخاذ القرار".

وفي معرض المداخلات من قبل الحضور قدم الكاتب والصحفي عباس الجوراني شكره وتقديره الى منتدى النساء الثقافي مؤكدا ان وجود العنصر النسوي مهم في قيادة البلد في مختلف المجالات والتخصصات كما دعا الى "عدم اختزال المنتدى النسوي بالنساء فقط بل الى الرجال ليتم التعاون المشترك من اجل حل الكثير من المشكلات الاجتماعية التي تواجه العائلة العرقية والخروج بنتائج مهمة من خلال الكتابة والتأليف".

أعلى