المواطنة والآخر  في معرض البصرة الدولي للكتاب

المواطنة والآخر في معرض البصرة الدولي للكتاب

  • 161
  • 2021/10/23 10:46:10 م
  • 0

عامر مؤيد

تصوير: محمود رؤوف

ضمن فعاليات معرض البصرة الدولي للكتاب، اقيمت ندوة تحت عنوان "المواطنة والاخر" حيث ادارتها بشرى الطائي من وزارة الشباب والرياضة وتواجد فيها عبد العزيز الربيعي – صحفي وناشط مدني اضافة الى كرار المنصوري – صاحب فريق شباب البصرة.

 

في البداية تحدث الربيعي عن ان "المواطنة من المفاهيم التي تعنى بالسلوك اكثر من الجانب النظري فلدينا وطن ولدينا مواطن والعلاقة بينهما محكومة بهذا المصطلح وعندما نعود لتفسير هذا المصطلح يعني المشاركة فمتى ما تحققت المشاركة وفق النظام العام بالامكان ان نحقق المواطنة بمفهوم عال".

وبين الربيعي ان "المواطنة تكرس العلاقة بين المواطن والدولة بالمفهوم السياسي او المفهوم العام الذي يتكون من السلطة السياسية والارض والشعب ايضا، فمفهوم المواطن يعني التعاون والمساواة بين الدولة وجميع مستويات المجتمع، فمفهوم المواطن يدل على اهمية التساوي بين فئات المجتمع من اجل نجاح نظام الدولة ".

واشار الربيعي الى ان "القسم الآخر، وهو المهم بالنسبة لي شخصيا، هو ان الانسان عليه ان يلتزم طواعية ببعض سلوكيات المواطن التي تولد مجتمعا مزدهرا وهو مهم جدا لان القوانين عندما تفرض فهو مجبور ان ينفذ كي ينمي سلوكيات اقرانه لنعيش حياة متحضرة".

وعن اهمية معرض البصرة قال الربيعي ان "هذا المعرض هو ثورة فكرية تحسب للشباب بمشاركة ابناء المحافظة فضلا عن باقي المحافظات وان هذا المعرض ما هو إلا ركن اساس من المواطنة تفضي الى اننا نستشعر باهمية دورنا في المجتمع".

وعن توصيف الآخر يقول الربيعي ان "الآخر يعرف على انه كل ما هو خارج النفس والذات على اختلاف صنفه وقوميته والاصدقاء والاخرين، وما يحكم التعامل بيننا والاخرين ان الناس لهم حاجات عامة او خاصة، وهناك اشياء تنفذ بالاعتماد على الاخر ولكن هذا لايعني ان تعتمد على الاخر بل هو مجرد اسناد، وعندما تشكلت الفكرة بان الانسان يعتمد على الاخر ظهرت مشكلة وهي تتركز بان اي خلاف ينشأ اما ان يكون خصومة او عداء كبير، او عشق كبير يجب ان ندرك ان الاخر اسناد لنا ".

وتابع ان "الانسان عندما يصل الى مرحلة بسيطة من الوعي ممكن له ان يتعرف على مبدأ الا وهو مبدأ التقبل الانساني غير المشروط، وليس التعايش لان التعايش قد يكون في مكان معين لكن أن يتقبل أحدنا الاخر".

وحول الاختلاف العقائدي اكد ان "اغلب الصراعات تأتي من اجل السياسة، وهي التي اُخذت اساسا ومنهجا للتفرقة وفي التاريخ قصص وشواهد كثيرة ولكن يجب ان تكون هناك مبادرات من زعماء الدين لان اغلب ادبيات الاديان السماوية تحث على مبدأ تقبل الاخر وعدم الاعتداء على الاخرين كي نؤكد مبدأ المواطنة".

واكد ان "الحديث عن المواطنة.. فمثلا الحبر الاعظم البابا فرنسيس وزيارته الى اور، فمثل هذه المبادرات لها اثر كبير في النفس البشرية لان المثل الاعلى عندما يتعامل وفق مبادئ مطلوبة نلاحظ هناك شريحة كبيرة تنفذ ذلك".

وزاد ان "المواطنة فيها قسمان الاول يتعلق بالتزام المواطن ازاء بعض القوانين المفروضة عليه من السلطة كالضرائب والحفاظ على الاداب العامة وعدم مخالفة القوانين والانظمة".

أما مسؤول فريق شباب البصرة كرار المنصوري فقد قال خلال الجلسة إن "فريقه يعمل وفق مبدأ الانسانية وايضا عبر التطوع وهو يجمع كل الديانات والطوائف".

واضاف ان "الاهم هو تقديم العمل التطوعي للجميع وتقديم الخدمة الى المجتمع وايضا دعم المواهب والتأكيد على ضرورة التعايش السلمي".

واشار الى ان "التعايش السلمي يأتي كجزء من مفهوم المواطنة ونحن في فريق شباب البصرة نعمل على مبدأ المواطنة فلا مشكلة لدينا في تعدد الديانات والطوائف داخل الفريق الواحد".

أعلى