ضمن ندوات معرض البصرة الدولي للكتاب..المواطنة والتنوع الثقافي ودور المجتمع في إشاعة التعايش السلمي

ضمن ندوات معرض البصرة الدولي للكتاب..المواطنة والتنوع الثقافي ودور المجتمع في إشاعة التعايش السلمي

  • 208
  • 2021/10/22 09:45:09 م
  • 0

سعد ناظم

تصوير: محمود رؤوف

ضمن فعاليات معرض الكتاب الدولي الأول في البصرة الدورة الاولى دورة الشاعر بدر شاكر السياب أقيمت جلسة ثقافية عن "المواطنة والتنوع الثقافي" حاضر فيها الباحث علي نعيم رئيس تحرير مجلة بانورانا الشباب وأدارت الجلسة الباحثة بشرى الطائي.

وافتتح الباحث علي نعيم رئيس تحرير مجلة بانوراما الشباب الجلسة الحوارية مؤكدا فيها على أهمية زيارة بابا الفاتيكان الى العراقي وما هي رسائل اطياف المجتمع العراقي الى البابا في حفل استقباله حيث تنوعت اساليب الاستقبال من خلال الازياء المختلفة بان الشعب العراقي متعدد ومتنوع وهو بلد متعايش ومتسامح.

واضاف ان "للبصرة دور مهم في بناء منظومة ثقافية متنوعة تحترم المكونات وفق مبادئ حقوق الإنسان وتشهد البصرة نشاطات كثيرة تهدف الى زيادة الوعي وتكريس المشاركة في بناء البلد ومن اهم المواقف التي تحسب للبصرة في مجال الاهتمام بالأقليات ان البصرة عندما يحتفل المندائيون او المسيحيون في الكنائس تجد أبناء المحافظة اول الحاضرين كذلك أبناء الأقليات يحترمون المناسبات الدينية لدى ابناء البصرة ".

وقال إن "هذه الجلسة تختص بالمواطنة وما تعنيه هذه المواطنة هوالتعايش السلمي بين المكونات الثقافية في العراق هذه المكونات والتي تمت مناقشتها في الجلسة عكست مدى قابلية الفرد الموجود ضمن هذه المكونات على التعايش مع المكون الآخر كما ان دراستنا للحالة الاجتماعية لعدد المكونات الثقافية وما تعكسه من انجازات تضيف الى الانجازات الثقافية للوطن".

وبين ان "التنوع هو المجتمعات التي تتنوع فيها الأكثرية من مجتمعات دينية وثقافية واثنية كما ان التنوع موجود في العراق لكن لا يوجد احترام له بسبب قلة معرفة ثقافة بعض المكونات لثقافة المكون الآخر ومن اجل ان نعالج هذه المشكلة يجب تفعيل النشاطات الثقافية وتعريف هذه العادات والتقاليد الخاصة بالمكونات للآخرين".

وأشار الى ان "المسؤول عن ثقافة المجتمع هي وزارة الثقافة من واجبها ان تقوم بحملات ثقافية للمجتمع وعقد المزيد من المحاضرات والندوات والبرامج التثقيفية وعقد المؤتمرات من اجل ان تكون حالة التعايش السلمي حالة طبيعية والعمل على تنشأة المجتمع وفق المبادئ والقيم والأخلاق".

ودعا خلال الجلسة الى تكثيف الجلسات الحوارية التي تتضمن حماية الأقليات والتنوع الثقافي والمحافظة على هذه المكونات كجزء مهم من اطياف الشعب العراقي حيث ان البصرة تتسم بالتعايش السلمي بين المسلمين والمسيحيين تتشارك الأقليات في مناسباتها كما ان هذه المكونات تحترم مشاعر البصريين في المناسبات".

وعن دور الشباب في بناء المجتمع اكد ان "الشباب يشعرون بالحرمان وانعدام فرص العمل لكن طموح الشباب كبير وندعو الى دعم الشباب من خلال وزارة الشباب والرياضة وان تأحذ دورها البناء في رفد الشباب بالخبرات وإتاحة الفرص التأهيلية من اجل ان يشعر الشباب بدورهم الكبير في الارتقاء بالبلد".

ومن جانبه اكد الدكتور ميثم حسين امين معاون مدير عام دائرة الثقافة والفنون في وزارة الشباب والرياضة انه "نحن نهتم بالشباب والمواطنة ولدينا اهتمام بشريحة الشباب كونها شريحة مهمة ومتطورة وأجد شباب محافظة البصرة لديهم امكانية فكرية وثقافية وثقافة التعيش مع الاقليات والمذاهب".

واضاف انه "من هنا ندعو الى الاهتمام بدعم الشباب كونهم طاقات فكرية ومعرفية ولهم قدرة على التأليف وانتاج الفكر البناء كما ان البصرة حاضنة مهمة للتنوع الثقافي ما يستوجب على الجميع مد يد العون في بناء جسور ثقافية بين المكونات".

وعلى هامش الجلسة الثقافية تم توقيع مجموعة من الكتب لشباب البصرة منها رواية (قدر ايف) للكاتبة عذراء خالد ومجموعة قصصية للكاتبة هدى الامارة تحت عنوان (أحلام لم تكتمل) ونصوص ادبية للكاتبة نرجس عبد الله تحت عنوان على شرفة القمر.

أعلى